الرئيسية / / امنح نفسك دقائق صباحية لتجديد الطاقة و الحصول على يوم ممتاز

امنح نفسك دقائق صباحية لتجديد الطاقة و الحصول على يوم ممتاز


امنح نفسك دقائق صباحية لتجديد الطاقة و الحصول على يوم ممتاز


يعتقد كثيرون بأن الراحة و الصحة ترتبطان فقط بتغذية الجيدة و بالنوم الجيد ، لكن ينسى هؤلاء بأن النوم الجيد بالفعل مهم جدا لكن الاستيقاظ الجيد له دوره أيضا في هذه الراحة نفسية كانت ام جسدية . . . لذا فهناك بعض العادات البسيطة التي ينصح بها المختصون في الراحة و السلامة و التي من شانها الرفع من مستوى نشاطكم خلال اليوم بشكل ملحوظ مما يترتب عنه تمضية يوم جيد بما يريح نفسيتكم و يساعدكم على حماية صحتكم . في هذه المقالة نتناول بعضا من هاته العادات لتبقى عزيزي القارئ في احسن حالاتك منذ استيقاظك صباحا و حتى خلودك الى النوم ليلا ، فهيا بنا نتعرف عليها اذا !

بشكل لا واع تتحكم طريقة استيقاظ الانسان صباحا و طريقة تنظيم استعداداته لبداية اليوم بجودة الطاقة المبذولة خلاله ، و تنعكس على الأنشطة التي يزاولها في يومه بل و على فعاليته في أدائها اما سلبا او إيجابا ... في هذا الصدد فان الاستيقاظ السريع و الذهاب متاخرا للعمل او الدراسة او أي نشاط احر مع أثار الوسادة على الخد هو امر غير محمود ، ذلك ان المرء لا يأخذ وقته الكافي للانبثاق الصباحي و هو ما يفيد بمعنى اخر انه يبدا يومه بتوتر صباحي يجدر تفاديه .
فاذا كان المثل المغربي يقول بان الاستيقاظ باكرا يشترى بالذهب وكذا العديد من الأمثلة في الثقافات العربية و الغربية بل و عبر العالم كافة ، فانه بالفعل كذلك ، الاستيقاظ الباكر أمر ثمين يجب الحرص عليه و اتباعه بفترة تفصله عن اول نشاط روتيني (العمل ، الدراسة ، ...) ، بحيث تعتبر هاته الفترة كتجديد للطاقة و استعداد لما هو آت كما و تسمع بالرفع من مستوى تقدير الذات و الهدف هو تفادي العبارة المحبطة ليس لدي وقت او ليس لدي وقت كاف لكذا و كذا ... فالواقع بان نقصان الطاقة الإيجابية الكافية صباحا لا يعزى فقط الى ما هو غذائي استقلابي فحسب بل أيضا الى ما يتبناه كل منا كعادات يبدا بها يومه . لذا فلنسغل دقائق كل صباح لتجديد الطاقة و تحفيز الذات على العطاء و استقبال كل ما هو إيجابي مع دحض كل ما من شانه تنغيص يومنا و التاثير على مردوديتنا سلبا .. فالبداية السليمة تساعد على تمضية يوم جيد ..





شارك المقال

ليست هناك تعليقات

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

جميع الحقوق محفوظة لــ Code de la route Maroc 2020 ✔ 2017 © تصميم كن مدون